Tag Archives: Iran

L’amministrazione americana e la presa per i fondelli 

25 Set

obama

 

Ayatollah, Hassan Nassrallah , Saddam Hussein, Bin Laden Assad, Kim Jong Un , Albagdadi e tanti altri nomi che circolano dalla fine dalla guerra fredda  sui mezzi di informazione americani come dittatori e  terroristi.

Vediamo cosa hanno combinato gli americani in questi anni:

Analizzando i fatti accaduti vediamo che il regime di Ayatollah prese il posto dei regimi comunisti e divenne  il nemico numero uno degli USA e così  invitarono Saddam Hussein  a fare la guerra per otto anni per sconfiggere tale nemico dando sostegno economico tramite i paesi del golfo ma a distanza di anni troviamo Saddam impiccato dopo essere stato catturato dagli americani e consegnato al governo iracheno filo iraniano.

Nel Libano Hezbollah partecipa a pieno regime alla guida del paese con il benestare degli USA.

Bin Laden viene lasciato in giro per molti anni nell’era in cui i paesi forti riescono a quantificare la quantità di ossigeno che respira ogni singolo cittadino.

obama4

L’Iran diventa una potenza nucleare,

obama2

La Corea del Nord vende i missili balistici e la tecnologia nucleare  a tutti i paesi presunti nemici degli USA.

Gruppi settari sciiti super armati conquistano la metà dello Yemen ,paese storicamente filo americano.

In Egitto è stato benedetto il regime golpista che emette condanne a morte a suo piacimento contro i suoi oppositori.

Putin dopo aver partecipato alla distruzione della Siria manda le sue truppe per occupare l’Ucraina.

Israele distrugge migliaia di case e scuole a Gaza ricevendo ancora finanziamenti americani .

Obama riesce a mettere su la coalizione antiterrorismo in pochi giorni chiedendo agli alleati la modica cifra di 500 miliardi di dollari  solo dopo avere visto due cittadini americani giustiziati dai criminali dell’Isis in mondo visione dimenticandosi totalmente di Assad inventore dell’Isis e dei barili al TNT e del uso di armi chimiche contro la propria gente.

 obama3obama5

Da qui la domanda d’obbligo è ma sti americani sono cosi bravi a prendere in giro il mondo intero oppure siamo noi dei malefici  che ci facciamo venire i cattivi pensieri .

Annunci
Video

I pasdaran iraniani, dall’arrivo sorridenti ad Aleppo al ritorno verso l’eterno inferno.

25 Nov

Video

i Soldati iraniani In Siria, non è più un segreto

3 Nov

فضيحة الإيرانيين في سوريا .. بعدستهم

Video

Hezbollah the terrorist and sectarian party

6 Giu

The funeral of Khedr Nasrullah, brother of Hassan Nasrullah who was killed in Al-Qusair in Syria.

Syrian regime being aided from 12 countries. Josh Rogin FP

1 Mag

 

Entities from at least a dozen countries are helping supply the Syrian regime and military with various levels of support, enabling the Syrian government’s war machine to continue functioning, according to a new report by Human Rights First, a New York and Washington-based NGO.

 

“President Obama has made stopping mass atrocities a ‘core national security interest’ of the United States, which manifestly applies to Syria. As neighboring countries struggle to absorb the nearly one million refugees and regional powers become more involved in the conflict, the possibility of wider violence and instability looms,” the report reads. “Amid calls to arm the rebels, we urge the United States to approach the conflict from the other end: to choke off the flow of arms, resources, and money to Assad.”

 

The report was released in conjunction with Friday’s two-year anniversary of the beginning of the Syrian uprising, which has now cost as many as 80,000 innocent lives, destroyed the Syrian economy, and displaced millions of Syrians inside and outside the country.

 

Human Rights First compiled data and first-hand accounts over several months to detail the sources of various types of support for the Syrian regime — sources that go way beyond Iran and Russia, the Assad government’s chief external backers. Here are some highlights:

 

  • Russia has provided military equipment, military advisors, diesel fuel, gasoil, and financial assistance
  • Iran has provided military equipment, advisors, and personnel, diesel fuel, and financial assistance
  • North Korea has provided missile technology, other arms, and technical assistance
  • Venezuela and Angola have sent, or contracted to send, diesel fuel
  • Private entities in Georgia, Lebanon, and Cyprus have reportedly sent or attempted to send diesel fuel
  • An oil trader in South Africa brokered Angola’s fuel deal with Syria
  • A trader in the UAE provided Internet filtering devices made by California’s Blue Coat Systems, Inc
  • Italy’s Finmeccanica provided radio technology and technical assistance through the Syrian unit of Intracom-Telecom, a Greek company
  • Italy’s Area SpA provided an Internet surveillance system, which relied on technology from California’s NetApp Inc. and Hewlett Packard, France’s Qosmos SA, and Germany’s Ultimaco Safeware AG

 

The report notes that the supply chain supporting Assad passes through the legal jurisdictions of several countries where the United States has influence, and that several of the ships used to supply the Syrian regime fly flags of countries that are U.S. allies.

 

“Given its relationships with these countries — as well as its political, economic, and military reach — the United States is particularly well positioned to disrupt the supply chains,” the report stated. “U.S. officials could and should enlist these countries in a systematic effort to deny Assad the support that is enabling atrocities.”

 

Najib Ghadbian, the special representative to the United States from the National Coalition of Syrian Revolution and Opposition Forces, endorsed the report in a statement to The Cable.

 

“The international community should heed the Human Rights First report and take action to reduce the violence in Syria by cutting off the regime’s capacity for destruction,” he said. “Human Rights First has demonstrated that several actors in the international community still provide the regime with funds and means to orchestrate their violent campaign with impunity.”

 

At Friday’s State Department briefing, Spokeswoman Victoria Nuland noted the anniversary of the beginning of the revolution and said that the people of Syria are in dire straits, but she defended the administration’s policy, which has amounted to limited sanctions and humanitarian aid to both regime-controlled areas and parts of the opposition.

 

“I think nobody is satisfied with where we are in Syria, which is why the secretary [of state John Kerry], when he went to Rome for a meeting of the Friends of Syria and to meet with Syrian Opposition Coalition President [Moaz] Al-Khatib, encouraged everyone to do more,” Nuland said. “And in fact, we are doing more on our own side, and as he said during the trip, we believe that the totality of increased effort by the international community ought to begin to make a difference into Assad’s calculation.”

 

In remarks on the Senate floor Thursday, Sen. John McCain (R-AZ) criticized the administration’s policy as reinforcing “a dangerous and unfair fight” in which the Syrian government receives lots of international military support and the opposition struggles to defend civilians from the regime’s onslaught.

 

“As the United States and the international community stand idle, the consequences are clear. Syria will become a failed state in the heart of the Middle East, threatening both our ally Israel and our NATO ally Turkey. With or without Assad, the country will continue devolve into a full-scale civil war that is increasingly sectarian, repressive, and unstable,” he said.

 

“Meantime, more and more ungoverned space will come under the control of al Qaeda and its allies,” McCain said. “Violence and radicalism will spill even more into Lebanon and Iraq, fueling sectarian conflicts that are still burning in both countries. Syria will turn into a battlefield between Sunni and Shia extremists, each backed by foreign powers, which will ignite sectarian tensions from North Africa to the Gulf and risk a wider regional conflict. This is the course we are on in Syria, and in the absence of international action, the situation will only get worse.”

aid

 

الأسد يخوض معركة القصير وفق التوقيت الروسي ـ الإيراني

25 Apr

الحر يهدد برد «نوعي ومزلزل» خلال 10 أيام ينقل الحرب إلى منعطف جديد

qas

بيروت: «الشرق الأوسط»
يكاد عامل التوقيت في معركة «القصير» في سوريا التي تدور رحاها حاليا على مقربة من الحدود اللبنانية يتفوق على عامل الجغرافيا، مع أن الموقع الاستراتيجي للمنطقة يكاد لا يقل أهمية لما لها من أهمية استراتيجية لطرفي المعركة السورية، مضافا إليهما حزب الله اللبناني الذي بات على مشارف الإعلان الرسمي عن خوضه المعركة مباشرة بدلا من تعبير «اللبنانيين المقيمين في سوريا» الذي استخدمه قبل أشهر الأمين العام للحزب حسن نصر الله.

فمعركة القصير اندلعت بالتزامن مع انعقاد مؤتمر أصدقاء سوريا في إسطنبول، الذي تزامن مع انتقادات واسعة عبرت عنها إيران وروسيا التي قال وزير خارجيتها إن هذا المؤتمر «يصب الزيت على النار» في الحرب السورية. وأتى الهجوم الذي شنه الجيش النظامي السوري مدعوما بحزب الله في توقيت أشبه بالرد المباشر من الروس والإيرانيين على «أصدقاء سوريا» في سعي للإمساك بزمام المبادرة، وهو ما جعل الرئيس السوري بشار الأسد يقول صراحة خلال لقائه وفدا لبنانيا إن قواته تخوض «معركة أساسية» في القصير، مضيفا: «ونريد أن ننهيها مهما كان الثمن». وفي هذا الكلام إشارة مباشرة إلى ضوء أخضر روسي لخوض المعركة للاستفادة منها في مفاوضات متوقعة مع الغرب حول الملف السوري.

أما النائب في مجلس الشعب السوري زهير غنوم فقد ذهب إلى القول إن معركة القصير «هي معركة أساسية ليس لسوريا فقط بل للبنان أيضا». ويشرح النائب السوري أن «الجماعات الإرهابية تستغل منطقة القصير لتهريب السلاح إلى سوريا»، معتبرا أن ذلك يؤكد أهمية المعارك التي يخوضها الجيش السوري في هذه المنطقة ضد الجماعات المسلحة. وقال غنوم إن هنالك «نقطة استراتيجية أخرى وهي بلدة نبع التنور التي تغذي حمص وحماه، وإن جبهة النصرة استقرت في هذه المنطقة منذ بداية وجودها في الأراضي السورية».

وتعتبر منطقة القصير – نظريا – جزءا أساسيا من «الدويلة العلوية» التي يقول البعض إن النظام يسعى إلى إقامتها في حال سقطت العاصمة دمشق، ولا يمكن إبعاد هذه المعركة عن معركة حمص التي خاضها النظام بشراسة لتأمين الطريق بين دمشق والساحل السوري الذي يشعر فيه أنه مرتاح، وهذا الساحل هو نقطة الإمداد الرئيسية للنظام لاحتوائه على ميناءين، جوي وبحري ما يزالان بعيدين عن قذائف المعارضة حتى الساعة. ويبدو أن النظام يحاول أن يبقي هذا الخط مفتوحا من دون «مشاغبات» هذه المنطقة، رغم أنه تركها بمنأى عن هجماته الشرسة منذ تحرك جبهتها العام الماضي.

وفي ظل الخطر الذي يواجه الإمداد إلى مطار العاصمة، يعتبر الساحل السوري ممرا إلزاميا للمؤن والذخائر المقبلة إلى دمشق. ويعتبر الخبير العسكري اللبناني العميد المتقاعد هشام جابر، أن «منطقة القصير لم تكن أولوية بالنسبة للجيش النظامي بسبب المعارك التي كان يخوضها في العاصمة وريفها ما دفع المعارضة المسلحة إلى استغلال هذه الثغرة وإحكام قبضتها منذ ما يقارب الـ6 أشهر على المنطقة»، وأكد جابر لـ«الشرق الأوسط» أن «النظام بعد أن شعر أنه مرتاح في معاركه داخل بقية المناطق اتجه إلى القصير ليخوض اشتباكات عنيفة ضد كتائب المعارضة المتمركزة هناك». وأشار إلى أن «منطقة القصير تملك أهمية استراتيجية كبيرة لأنها قاعدة الانطلاق إلى حمص بالنسبة لطرفي الصراع»، موضحا أن «النظام السوري يسعى إلى الحفاظ على طريق دمشق الساحل مرورا بحمص وكذلك طريق دمشق الساحل مرورا بحلب أما طريق القصير فلا يخرج عن هذه الاستراتيجية، هذا بالإضافة إلى أن الذي يسيطر على ريف حمص الجنوبي يستطيع قطع الإمدادات اللوجستية الآتية من لبنان على خصمه».

وبدوره، رأى نائب رئيس أركان الجيش السوري الحر العميد عارف الحمود، أن «منطقة القصير شاركت بالثورة منذ بدايتها ما دفع القرى المجاورة لها التي يقطنها علويون وشيعة إلى اتخاذ موقف سلبي من الحراك المناهض للنظام والتحول إلى شبيحة يعملون على قمع المظاهرات السلمية». ويضيف الحمود أن هذا الواقع زاد إصرار المعارضة على التمسك بهذه المنطقة بوصفها معقلا للثورة.

وعن أهميتها الاستراتيجية قال إن «القصير منطقة حدودية ومعظم المناطق الحدودية لها أهمية بالنسبة للمعارضة لتأمين الدعم اللوجستي والعسكري». ويؤكد أن «الحدود اللبنانية تعتبر متنفسا للجيش الحر بعد الحدود التركية في ظل موقف العراق الداعم لنظام الأسد». ويوضح الحمود أن «منطقة القصير تفصل حمص عن منطقة الساحل السوري التي يسعى النظام إلى استخدامها كقاعدة له في حال سقوطه ما يجعل الأولوية عندنا هي قطع هذا الطريق عبر المقاتلة في القصير حتى آخر عنصر في الجيش الحر». وفي المقابل تريد المعارضة السورية إبقاء وجودها في هذه المنطقة لأنها ستكون رأس الحربة في أي معركة مقبلة مع النظام في عمقه الاستراتيجي، أي في الساحل السوري ذي الغالبية العلوية – المسيحية. وحذر مصدر قيادي بارز في المعارضة من أنها لن تسكت عن استهداف المنطقة، ملوحة برد «نوعي وقاس» على الهجوم الذي يشنه الجيش النظامي وحزب الله في هذه المنطقة، مؤكدة لـ«الشرق الأوسط» أن هذا الرد سيظهر «خلال 10 أيام وسوف يكون تأثيره مزلزلا على النظام» من دون أن توضح ماهية هذا الرد.

أما حزب الله، فهو يرى، كما يقول المراقبون، في معركة القصير مجالا مهما له لتقديم يد العون للنظام في حربه ضد معارضيه، وحماية السكان «الشيعة» في هذه المنطقة، تشكل ذريعة مناسبة له للتدخل لأنها تضفي على قتاله هناك بعدا «شرعيا» بنظر مؤيديه الخائفين من «تغلغل جبهة النصرة والجماعات التكفيرية التي تريد مهاجمتهم بعد إسقاط النظام في سوريا».

وقد فتح تمدد النار السورية إلى القرى اللبنانية في قضاء الهرمل في البقاع الباب واسعا أمام عملية خلط أوراق أمنية بالدرجة الأولى وسياسية بالدرجة الثانية على الساحتين اللبنانية والسورية. وقالت مصادر دبلوماسية في بيروت لـ«الشرق الأوسط» إن عملية إطلاق الصواريخ من سوريا نحو الهرمل كرست معادلة أمنية جديدة في المنطقة قوامها المشاركة العسكرية الفعلية لحزب الله في المعارك الدائرة في الجهة المقابلة من الحدود في سوريا، كما أسقطت بالكامل نظرية «النأي بالنفس» الرسمية اللبنانية عن الأزمة السورية. وبالتالي فإن هذا الانخراط دونه محاذير عدة ستنعكس على لبنان أولا وعلى سوريا ثانيا لأن استهداف القرى اللبنانية بالصواريخ قد يكون مقدمة لما قد تشهده المرحلة المقبلة من أحداث نتيجة مباشرة حزب الله بترجمة القرار السياسي المتخذ خلال زيارة حسن نصر الله إلى إيران أخيرا الذي يقضي بخوض المعركة بشكل علني في سوريا وذلك من بوابة حماية اللبنانيين القاطنين في قرى سورية حدودية وذلك في مواجهة «التكفيريين» الآتين إلى المنطقة الذين باتوا يهددون الحزب.

وتوقعت المصادر أن تحمل إطلالة نصر الله الإعلامية المقبلة الكثير من المعطيات التي ستلقي الضوء على هذا القرار الذي من شأنه أن يؤدي إلى تطورات دراماتيكية خطيرة على الحدود الشرقية للبنان مع سوريا، علما بأن ما بدأ يسجل من وقائع ميدانية قد يكون مرشحا لأن يسبق أي مواقف سياسية مرتقبة من قبل أي جهة لبنانية أو سورية، وذلك انطلاقا من سير المعارك الذي ينبئ بأمر واقع أمني ضاغط على الساحة اللبنانية الداخلية خصوصا لجهة الملفين الأساسيين وهما الانتخابات النيابية وتشكيل حكومة جديدة.

في المقابل عزت أوساط نيابية بقاعية، الحرب الاستباقية التي يقودها مقاتلو حزب الله في القرى الحدودية إلى اتساع دائرة التهديد الأمني للبنان وتحديدا منطقة الهرمل الذي بات يطال بشكل مباشر الحزب من خلال استهداف جمهوره والمواطنين من دون استثناء وصولا إلى الكثير من النازحين السوريين في المنطقة. وأوضحت الأوساط لـ«الشرق الأوسط» أن هذا التهديد يشمل سيناريو عسكريا تعده «جبهة النصرة» والمنظمات التكفيرية التي بدأت في استقطاب المقاتلين والمجاهدين من أكثر من بلد عربي وغربي وآسيوي للانخراط في النزاع في الداخل السوري كما مع حزب الله على الحدود السورية – اللبنانية من ناحية الشرق وتحديدا في المنطقة التي تشهد ترابطا بين اللبنانيين القاطنين في قرى سورية وهم مؤيدون للنظام السوري ضد «الإرهابيين» واللبنانيين في منطقة البقاع. وأضافت هذه الأوساط أن التهديد الأخير الذي أطلقته «جبهة النصرة» بنقل «معركة الدم» إلى لبنان ليس سوى الدليل الأكيد على وجوب الدفاع من قبل اللبنانيين عموما عن أرضهم وسيادتهم بصرف النظر عن الجهة التي تقوم بذلك الآن.

صحيفة بريطانية تكشف “الخلطة” التي ساعدت النظام على الصمود اقتصاديا

9 Mar
المساعدات الخارجية وتخفيض المصروفات ودعم رجال الأعمال حفظ ماء وجه النظام 

إيران وروسياوقفتا إلى جانب بشار واثبتتاأن “الصديق وقت الضيق “ 

طهران فتحت أمام دمشق”خط إئتمان”بمليار دولار 

الحكومة الروسية طبعت مليارات الليرات وأهدتها إلى حليفها بشار 

18,8%انكماش في اقتصاد سوريا و 37%ارتفاع في التضخم و 14,7%عجز في الميزانية 
فيما يرزح النظام السوري تحت ضغط مالي متزايد، تبقى قدرته على إظهار التماسك و”الصمود” الاقتصادي معلقة بعلامات استفهام كثيرة، قد تتطلب الإجابة عنها غوصا في تفاصيل خفية وأخرى ظاهرة، كما فعلت صحيفة “فايننشال تايمز” في بحثها عن حيل النظام السوري وأساليبه لحفظ ماء وجهه الاقتصادي.
ترجع الصحيفة الشهيرة صمود نظام بشار الأسدإلى “خلطة مساعدة” من العوامل، أهمها المساعدات الخارجية، تخفيض المصروفات الحاد، الدعم النقدي من رجال الأعمال الأغنياء، وأخيرا مردود ما تبقى “دائرا” من معامل البلاد.
لا انهيار بعد
بعد سنتين من الثورة، وفي وقت تتضاءل الصادرات وتتقلص جبايات الضرائب،
ما يزال النظام يمول هياكل دولته وآلة حربه، بفضل مساعدة أولئك الذين أثبتوا أن “الصديق وقت الضيق” وبالأخص موسكو وطهران.
يقول ديفيد بتر، الخبير الاقتصادي في “تشاتام هاوس” بلندن: يمكن أن ترى تواصل الضغط على النظام، لكن الأمر لم يصل حد الانهيار… هناك توزيع كاف على أجزاء الاقتصاد المختلفة لضمان سير الأمور.
من خارج الحدود يواصل حلفاء بشار الأسد دعمهم المالي، فخلال الفترة الأخيرة فتحت طهران أمام دمشق “خط ائتمان” بمقدار مليار دولار. وقبل شهور، أعلنت دمشق أنها بصدد التوقيع على اتفاق مع موسكو، يضمن تصدير الخام السوري إلى روسيا، مقابل الحصول على مشتقات نفطية مكررة، كما طبعت حكومة بوتين مليارات الليرات وأرسلتها إلى حليفها في دمشق، بعدما أوقفت العقوبات عجلة طباعة العملة السورية في النمسا.
ويعتقد محللون أن موسكو عرضت على نظام الأسد فتح نافذة مصرفية خفية، تتيح له التواصل مع النظام المصرفي الدولي، وتسهل عملية فتح الاعتمادات، المتعثرة بسبب العقوبات.
ويرى مسؤول في وزارة الخزانة الأمريكية أن على البنوك الروسية أن تحسم أمرها، فيما يتعلق بعزمها على أن تكون “وكيلا” لمصارف النظام السوري.
ورغم ما يثار عن مفاعيل العقوبات الغربية، يبقى التأثير قابلا للجدال نوعا ما، ففي السنة الماضية منعت اليونان الاتحاد الأوروبي من التصويت على حظر استيراد الفوسفات السوري، وعمدت اليونان إلى هذا التصرف حفاظا على مصالحها انطلاقا من كونها مستوردا كبيرا للفوسفات السوري، لكن أثينا منحت النظام -بخطوتها هذه- عائدات بنحو 200 مليون دولار، كان سيخسرها لو تم إقرار الحظر!
سيطروا فتنصل!
لعل من أشد مفارقات الأزمة السورية، أن سيطرة المعارضة على أجزاء واسعة من البلاد جعلت النظام “يتخفف” و”يتنصل” من واجباته المالية تجاه تلك المناطق وسكانها؛ ما أعطاه فرصة جديدة لالتقاط الأنفاس عبر الحد الكبير من النفقات، و”ادخارها” لتمويل آلة القتل بكل ما تحتاجه من ذخيرة وعتاد!
ضغط النفقات “المدنية” إلى حدها الأدنى، مثّل للنظام قشة من قشات الخلاص، لاسيما أن مصادر الدخل الأساسية مثل النفط والسياحة والزراعة تعرضت لصدمة قوية، نتيجة العقوبات الغربية والتأثير المدمّر للنزاع.
وفيما لاتتوفر أرقام حقيقية وموثوقة، تقدر وحدة “إيكونوميست إنتلجنس” أن اقتصاد سوريا انكمش بنسبة 18.8 بالمئة في السنة الماضية، بينما ارتفع التضخم بنسبة 37 بالمئة، وقارب العجز في الميزانية 14.7 بالمئة من الناتج الإجمالي.
ومما يفسر “الصمود” الاقتصادي أن حكومة النظام لا تزال تجبي عائدات الهاتف الخليوي، حيث تنص اتفاقية تشغيل شبكة الجوال، على أن تتلقى مؤسسة الاتصالات الحكومية نصف عائدات الاتصال التي توفر خدماتها شركتي “سيرياتيل” و”إم تي إن”.
“سيرياتيل”، المملوكة لابن خال الأسد رامي مخلوف، صرحت بأنها سددت 20.5 مليار ليرة إلى الحكومة، خلال الشهور التسعة الأولى من السنة الماضية، أي بزيادة 6% عن نفس الفترة من السنة التي سبقتها.
بينما قالت “إم تي إن” إنها حولت 11.6 مليار ليرة إلى الحكومة، خلال النصف الأول من العام الفائت، بنمو 12بالمئة عن نفس الفترة، وجاء هذ النمو كنتيجة طبيعية للإقبال الزائد على المكالمات والرسائل، بغية اطمئنان الأقارب والأصدقاء على بعضهم، وسط ظروف أمنية متدهورة.
ورغم أن الليرة السورية لم تهو مرة واحدة، إلا أنها تراجعت تدريجيا وبشكل خطير، فبعد أن كان الدولار عند 47 ليرة بداية الأزمة، أصبح الدولار يعادل 100 ليرة تقريبا.
إلا أن الحكومة ممسكة بسوق الصرف إلى حد بعيد، ما مكّنها من احتواء الأزمة وجعل انعكاساتها الخطيرة تبدو أخف وطأة على العملة الوطنية
.

ترجمة: اقتصادImmagine